التخطي إلى المحتوى

أعلنت وزارة التموين بأن ارتفاع سعر السكر مرتبط بموجة تضخم عالمية وتراجع منتصف يناير هذا ما صرح به الدكتور أحمد أبو اليزيد الذي يترأس شركة الدلتا للسكر، وهذا بعد الارتفاع الذي شهدته مصر في الأسابيع الماضية، ولأن السكر يعتبر من أهم السلع التموينية التي لا يمكن الاستغناء عنها، وسوف نوضح الأسباب الرئيسية التي أدت لارتفاع سعر السكر.

ارتفاع سعر السكر مرتبط بموجة تضخم عالمية

جاءت تصريحات الدكتور أحمد أبو اليزيد، والذي يقوم برئاسة أحدى شركات التموين وهي شركة الدلتا للسكر، إن الارتفاع الذي تشهده مصر من ارتفاع أسعار السكر، هي مرتبطة وَمتلاحمة مع موجة تضخم تحدث حالياً في مختلف أنحاء العالم.

ولكنه أكد في تصريحاته أن أسعار السكر سوف تتراجع في منتصف يناير القادم، وهذا لأن بداية من منتصف يناير المقبل، وذلك بسبب ضخ 1.8 مليون طن سكر فى خلال الفترة القادمة والتي تبدأ من أول فبراير إلى شهر يوليو القادم.

كما أكد أن أزمة السكر المتسبب فيها الأزمة العالمية للسكر، حيث أن بعض الدول تقوم باستخدام السكر كبديل طبيعي للطاقة، وهذا بعد أن حدثت زيادة في أسعار الطاقة.

ارتفاع سعر السكر في الأسواق

أكد الدكتور أحمد أبو اليزيد عن دور الحكومة في حل مشكلة السكر، وأنه لا يوجد أي خطر أو زيادة في الأسعار في الأشهر القادمة، لأنه كما جاء في تصريحات السيد الدكتور أننا نمتلك احتياطي استراتيجي يصل إلى 5 شهور من السكر.

وأكد أن سعر كيلو واحد من السكر فى بعض الدول يصل تقريباً إلى 2 جنيه استرلينى، أي أنه يعادل في مصر حوالي 40 جنيها، وعلى الرغم من ذلك يباع السكر في التموين بـ 8.50 جنيها للكيلو الواحد، وفي الأسواق الحرة يصل إلى 13 جنيه كحد أقصى.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *