ماري كوين هي واحدة من أهم شخصيات السينما المصرية والعربية، واسمها الحقيقي هو(ماري بطرس يونس)، ولدت في 16 من شهر نوفمبر 1913 في مدينة بيروت، وتوفيت في 25 نوفمبر 2003، وبعد وفاة والدها ذهبت مع والدتها وأختها (هند) للعيش في مصر، ما لا يعرفه الناس عن ماري كويني هي أن خالتها هي المنتجة الكبيرة (آسيا داغر) وعمها هو المحرر الصحفي الكبير أسعد داغر، حيث كان يعمل في جريدة الأهرام المصرية.

مشوار ماري كويني الفني

قامت ماري كويني بالعمل في مجال السينما في عام 1929، حيث أنها قامت بالتمثيل والإخراج، وبدأت مشوارها الفني منذ عام 1929 إلى عام 1942، وذلك من خلال فيلم (غادة الصحراء) وقام بترشيحها لهذا الدور هو المخرج (وداد عرفي)، حيث أنها كانت المرة الأولى التي تمثل فيها فيلم من إنتاج خالتها أسيا داغر، وكان عمرها في هذا الوقت هو 13 سنة، في عام 1933 رجعت ماري كويني للعمل السينمائي مرة أخرى، فعملت مونتير في فيلم (عندما تحب المرأة) وكان هذا الفيلم من إخراج أحمد جلال، الذي تزوجت منه فيما بعد، وقيامهم ببطولة فيلم (وخز الضمير) عام 1931، حيث توجهت بعد ذلك إلى التمثيل والإنتاج مع زوجها المخرج أحمد جلال وخالتها أسيا داغر.

أعمال ماري كويني

قامت ماري كويني بعمل أول معمل للأفلام الملونة في الوطن العربي عام 1957، وقامت بتأسيس شركة إنتاج خاصة بها وقامت بإنتاج الكثير من الأفلام منها:

  • أقوى من الأيام.
  • بدور.
  • ابن النيل.
  • نساء بلا رجال.
  • أمير الأحلام.
  • عودة الغائب.
  • كنت ملاكا.
  • ظلموني الناس.
  • إسماعيل ياسين في جنينة الحيوانات.
  • المليونير الفقير.
  • فجر يوم جديد.
  • أنتجت فيلم لابنها المخرج نادر جلال وهو (غدا يعود الحب) سنة 1972.
  • أرزاق يا دنيا عام 1982، وكان أخر أفلامها الإنتاجية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *