التخطي إلى المحتوى

انتشرت بعض الإشاعات على مواقع التواصل الإجتماعي خلال الساعات القليلة الماضية عن تسريب امتحان مادة التاريخ الخاصة بالصف الأول الثانوي العام الذي قام الطلاب بأداء يوم ال٨ من مارس الجاري من خلال الأجهزة اللوحية الخاصة بوزارة التربية والتعليم المصرية فر جو يسوده التعقيم والأخذ بالاحتياطات الاحترازية التي تكفل رعاية صحية كاملة لجميع الطلاب في كافة أنحاء الجمهورية، وتقول تلك الإشاعات أنه تم تسريب ورقة امتحان مادة التاريخ قبل القيام بأدائه،  ومنه خرجت بعض الجهات المسؤولة من وزارة التربية والتعليم ونفي تلك الشائعات التي تداولت عبر مواقع التواصل الاجتماعي. 

اشاعات حول تسريب امتحان الكيمياء

بعد أداء امتحان التاريخ اليكترونيًا للصف الأول الثانوي العام  تداولت  عدد من الإشاعات حول تسريب امتحان مادة  الكيمياء وأن هناك صفحة إليكترونية خاصة بالغش استطاعت أن تخترق موقع الوزارة وتمكنت من الحصول على ورقة الامتحان وقامت  ببيعها للطلاب من خلال شبكة الانترنت، وكل ما تهدف إليه تلك الصفحات هي الربح المالي فقط، ومن خلال السطور القادمة سوف  نوضح لكم حقيقة تسريب امتحان الكيمياء أولى ثانوي.

امتحان أولى ثانوى

في سياق هذا الموضوع هلق أحد مسؤولي وزارة التربية والتعليم عن حقيقة تلك الشائعات حول تسريب الامتحان وعقب قائلا” أنه لم يتم تسريب اى امتحانات خاصة بالصف الأول الثانوي العام أو اى صف آخر قام بأداء الامتحان اليكترونيًا، وأن الوزارة لديها كفاءة عالية في إمكانية حماية نظامها الرقمي من أي محاولات اختراق، وحذر الطلاب من الانصياع وراء تلك الصفحات قائلًا إن الامتحانات التي يتم بيعها للطلاب ما هى إلا نماذج سابقة لامتحانات خاصة بالصف الأول الثانوي،  وأطلقت هذه الصفحات اسم شاومينج بيغشش طلاب الثانوي.

ومن الجدير ذكره أن تلك الصفحات لا تهدف إلا للربح المالي من وراء الطلاب وأولياء أمورهم، لذا نحرك عزيزي ولى الأمر من متابعة تلك الصفحات لأنها صفحات ليس لديها أي هدف إلا للربح المالي الغير مشروع من خلال نشر تلك الإشاعات، وعلي كافة الطلاب وأولياء أمورهم التصدي لتلك المشكلات ومحاولة خلها بعدم الانصياع والانسياق وراء تلك الصفحات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *